المكتب الصحفي لصحيفة فبراير في طرابلس
مني الرقيق، مديرة تحرير صحيفة فبراير
“النصر سيستمر”
منى الرقيق
مديرة تحرير صحيفة “فبراير”
تقع الثورة في صميم بعض المطبوعات الجديدة في ليبيا، وصحيفة “فبراير” ليست إلا واحدة منها. وقد اتخذت لنفسها هذا الاسم تيمناً بشهر فبراير الذي انطلقت فيه شرارة الاحتجاجات. تصدر هذه الصحيفة عن “لجنة دعم وتشجيع الإعلام” وهي جزء من اللجنة الإعلامية التابعة للمجلس الوطني الانتقالي. وقد وُزِّع العدد الأول من الصحيفة مجاناً لكنها ستباع بسعر معتدل في المستقبل. وهي تصدر بقياس وورق ومظهر الصحف النموذجية وبتصميم مناسب وبسيط.

فبراير تنتقد الحكومة رغم صدورها عن اللجنة الإعلامية للمجلس الانتقالي
يعمل في الصحيفة ٢٠ شخصاً، بينهم صحفيون شباب وإداريون، ومكاتبها مجهزة بكمبيوترات حديثة وأثاث جميل، وهو امتياز لا يشاطرها به معظم وسائل الإعلام المطبوعة في ليبيا اليوم. ويسعى الصحفيون بحزم إلى النأي بأنفسهم عن وسائل إعلام نظام القذافي التي كانت تصدر حتى وقت قريب في ليبيا ويرفضون أن يكونوا ناطقين باسم المجلس الانتقالي. وعلى الرغم من أنها تخضع لإدارة المجلس الانتقالي بصورة غير مباشرة إلا أنك تجد على صفحتها الأولى مقالة بعنوان “مجلس الأشباح”، يتساءل كاتبها عمن يدير المجلس الانتقالي، ويطلب ذكر أسماء جميع أعضائه ويطالب بمزيد من الشفافية. وتقول الصحفية منى الرقيق: “نحن نفخر بكوننا صحيفة مستقلة تنشر وجهات نظر شخصية وشفافة، نجيب على تساؤلات القراء ونلبي مطالبهم”.

“الجميع يؤمن بأن المستقبل سيكون أفضل بكثير من الماضي”
تدرك منى الرقيق تماماً فوائد حرية الصحافة لأنها كانت في الجانب الذي يتلقى التهديدات ويُناصَب العداء في ظل حكم الديكتاتورية. فقد عملت بعد تخرجها في صحيفة الشمس وتلقت العديد من التهديدات وتعرضت لمحاولات قتل أثناء تحقيقاتها في قضايا الفساد وتجارة المخدرات. لكنها الآن عاقدة العزم على الاستفادة إلى أقصى حد من الحرية المفاجئة التي تعيشها البلاد، وتضيف: “حققت الثورة معها حرية التعبير وبات بإمكان الناس الاستفادة من إبداعهم، يكتبون ويذيعون ما يحلو لهم”.

ولا يزال الخط الصحفي لصحيفتها -كما تقول- منسجماً مع روح الثورة: “نريد للنصر أن يستمر وأن تبقى المبادئ الثورية حيةً”.

تقوم المكاتب المحلية بتنظيم توزيع الصحيفة. وعلى الرغم من اضطرابات التغيير تؤكد منى الرقيق أن الشعب لا يزال متفائلاً بالتغيير: “الجميع يؤمن بأن المستقبل سيكون أفضل بكثير من الماضي”.
صحيفة “فبراير”
المقر:
طرابلس
الناشر:
اللجنة الإعلامية للمجلس الوطني الانتقالي
السعر:
٥٠٠ درهم
رئيس التحرير:
زكريا العنقودي
التوزيع:
يومية، ٦٠٠٠ نسخة وسطياً
للاتصال:

free_february@yahoo.com
info@febpress.ly
+216-21-3622661

www.febpress.ly